الموانئ وترسانات السفن

الموانئ وترسانات السفن
بدأت سلطات الموانئ العالمية باستخدام مصاعد أليماك منذ عام 1971 كمصاعد للوصول من السفينة للروافع وكذلك روافع الحاويات وجسور الرافعات ذات الإطارات المطاطية وجسور الرافعات المركبة على قضبان. تم تركيب مصاعد رافعة أليماك في ما يقرب من 100 دولة في جميع أنحاء العالم. لماذا مصعد الرافعة؟

1. التوفر: أظهرت التجربة أن تركيب مصاعد الوصول يؤدي إلى صيانة أكثر فاعلية وبالتالي خفض زمن التعطل. ومن الملاحظ وجود المزيد من التوفير بسبب حمل الأدوات وقطع الغيار في المصعد وبذلك تم التخلص من الزمن الضائع في الانتظار. كما توجد ميزة أخرى وهي خفض عدد مرات التعطل نظرًا لأن المصعد قام بتسهيل الصيانة الاحتياطية،  حيث ذكرت إحدى شركات الشحن الرائدة أن مصاعدنا قد خفضت من عمليات صيانة وتعطل الرافعة بنسبة تصل إلى 25%.
2. الإنتاجية: لولا وجود المصعد، لكان لزامًا على عمال الصيانة ومشغلي الرافعات صعود السلالم. تستغرق الرافعة حوالي 15-20 دقيقة من العمل الشاق للوصول إلى الجزء العلوي للحاوية العادية وهو ما لا يشجع على إجراء عمليات الصيانة والفحص باستمرار. وفضلاً عن ذلك، يجب رفع الأجزاء والأدوات اللازمة لعمليات الإصلاح والاستبدال بوسائل مثل الونش أو الأجهزة المشابهة - وجميعها عمليات تستغرق وقتًا طويلاً. أما في المصعد، فإن الوصول للجزء العلوي يستغرق دقيقتين.

3. السلامة: بالرغم من أنه من الصعب وضع سعر للسلامة، فإن المخاطر المرتبطة بالسلالم واضحة، وبخاصة في الطقس السيء. بالإضافة إلى ذلك، يوفر المصعد عمليات إنقاذ سريعة.

وتستخدم مصاعد أليماك في التطبيقات النموذجية المتمثلة في الروافع المستخدمة في السفن والبحر وروافع الجسر الذي تعلق عليه الإشارات بالسكة الحديد وروافع الحاويات ذات الإطارات المطاطية ومعدات تفريغ حمولة السفن، ومع ذلك فإنها أيضًا تستخدم في روافع النقل الضخمة والأحواض الجافة والصوامع والمخازن وغيرها من المنشآت الموجودة في الموانئ وترسانات السفن الموجودة بجميع أنحاء العالم.

اسم جهة الاتصال: السيد جريجر لارسون greger.larsson@alimakhek.com

Ports and Shipyards

ربحية العميل

في عالم يؤمن بمقولة "الوقت هو المال"؛ نضمن للعملاء نقل المواد والأفراد بمستوى أعلى وأسرع وأكثر أمنًا.